5 أسباب لانقطاع العادة الشهرية مبكرا Early menopause

0

ينقطع الطّمث عادةً عند أيّ امرأة بعد بلوغها سنّ الخمسين، وترافق انقطاعه فترة من التوتّر المستمرّ تعيشها المرأة. لكنّ الطّمث قد ينقطع عند بعض النّساء باكرًا، أي في سنّ الثلاثين مثلاً، في حالات إستثنائيّة، نتيجة حالة صحيّة معيّنة. فما هي أسباب انقطاع الطّمث باكرًا عند المرأة؟ ومن هي النّساء الأكثر عرضة لهذه الحالة؟

  • الإنقطاع المُبكر للطّمث عند الوالدة: إنّ إنقطاع الطّمث باكرًا في السّابق عند أحد أفراد أسرة المرأة من النّساء كوالدتها أو جدّتها أو أختها قد يؤدّي بالمرأة إلى عيش الحالة نفسها، فإنّ هذا الأمر قد يكون جينيًّا كما أثبتت الدّراسات.
  • إضطرابات جينيّة: FMR1 هو الجين المسؤول عن متلازمة X الضعيفة، وهي من أكثر أنواع القصور الفكري الموروثة. وحتّى إن لم تعاني المرأة هذه المتلازمة، فإنها قد تعاني تحوَلاً في الجين نفسه يؤدّي إلى قصور المبايض الأساسي الهش المرتبط بعامل X.
  • إضطرابات المناعة الذاتيّة: يرتبط التهاب الغدّة الدرقيّة عادةً بانقطاع الطّمث باكرًا، كما مرض إديسون الذي لا تنتج الغدد الكظرية نتيجته عددًا كافيًا من الهرمونات. وفي كلتي الحالتين، يمكن أن يتحوّل جهاز المناعة عند المرأة للهجوم على بُصيلات المبايض حيث تكبر البويضات وتعيش.
  • التّدخين والتعرّض للسّموم: قد يؤدّي التعرّض لبعض السّموم، كالتّدخين والمبيدات الحشريّة، إلى فشل مُبكر للمبايض. وذلك لأنّ التعرّض لها يُفقد المرأة البُصيلات الأصلية التي تبقى عادةً معها حتّى سنّ اليأس باكرًا ويوصلها بالتّالي إلى مرحلة انقطاع الطّمث باكرًا أيضًا.
شارك هذا الموضوع

شارك بتعليقكـ حول هذا الموضوع :