أسهل طريقة لإستكمال العطسة غير مكتملة

0

مؤكد أنك شعرت بذلك الشعور مرة واحدة على الأقل خلال حياتك. وهو أن تشعر أنك على وشك أن تعطس، وعندما تقترب تلك العطسة من الخروج وتُجهِّز كافة حواسِّك لذلك، فإنها تختفي فجأة!

هذه الظاهرة شائعة جدًا لدى الكثير من الناس، والكثير من النصائح والطُرق يُوفرِّها لك جوجل إن سألته عن كيفية إخراج عطسة توقفت فجأة في منتصفها، كدغدغة أنفك أو استنشاق توابل أو تناول حلوى النعناع الحرَّاقة.

لكن ومن بين كل هذه الطرق، هناك طريقة واحدة مؤكدة لم تفشل على الإطلاق في إخراج عطسة، وهي عبر النظر إلى مصدر ضوء ساطع أو الشمس.

حيلة الضوء الساطع لإخراج عطسة توقفت في منتصفها!

لدى البعض من الناس ما يُعرف باسم “مُنعكس العطاس الضوئي photic sneeze reflex”. وعند النظر فجأة إلى مصدر ضوئي ساطع كالشمس مثلًا فإن ذلك سؤدي لا إراديًا إلى العطس.

فإن شعرت أنك بحاجة ماسة للعطس أو أنك فوَّت عطسة كادت أن تخرج وتوقفت فجأة، فكل ما عليك فعله هو إغماض عينيك لبرهة من الزمن لتتأكد أنك في ظلامٍ دامس ثم تفتحهما فجأة وأنت تنظر إلى ضوء وتضيئه. عندها ستشعر في دغدغة بأنفك وتعطس!

كيف يُمكن لهذه الخدعة أن تنجح ؟

يُعرف العصب الذي يتحكم بعملية العطاس في الدماغ باسم “العصب مثلث التوائم trigeminal nerve”، ويقع إلى جانب العصب البصري. لذلك، فإن إخضاع نفسك بشكلٍ مفاجئ إلى ضوء ساطع يعمل على تحريك العصب المسؤول عن العطس إلى جانب العصب البصري، وبهذا تحدث عملية العطس!

شارك هذا الموضوع

اترك رد