احذري الرضاعة الزائدة!

0

صغيركِ غير قادر بعد على إعلامكِ بشبعه أو بحصوله على كفايته من الحليب، لكن، ثمة علامات مختلفة تصدر عنه لتدلّكِ على ذلك وأخرى لتُحذّركِ من رضاعتكِ الزائدة عن حدّها له.

لتتعرّفي بالتفصيل على علامات الإفراط في إطعام الطفل الرضيع وكيفية الوقاية منها،تابعي القراءة!

ما هي علامات الإفراط في إطعام الطفل الرضيع؟

كثرة البصق.

البراز الطري (وارتفاع عدد الحفاضات المتّسخة).

الغازات ونفخة البطن جراء ابتلاع الكثير من الهواء أثناء الرضاعة.

تزايد أعراض المغص وانزعاجاته جراء كثرة الغازات والنفخة والتبرز المتكرر.

استهلاك كمية حليب تزيد عن 1064 مل في اليوم.

تلك كانت لمحة سريعة على أبرز علامات إفراط الإطعام الاعتيادية في الأطفال الرضع، لا تتجاهليها حتى لا تتسببي لصغيركِ بمضاعفات صحية، على غرار الزيادة في الوزن والسمنة والارتجاع المعدي المريئي والتقيؤ.

كيف تقين طفلكِ الرّضاعة الزائدة؟

أرضعي طفلكِ الحليب الطبيعي من ثدييكِ حتى تقلّ فرصه بالحصول على كميات زائدة لا يحتاجها من الغذاء، على حدّ قول أطباء الأطفال.

ومتى لم يكن ذلك ممكناً لسببٍ أو لآخر، جرّبي معه طريقة الرضاعة المتقطعة بالزجاجة والتي تتطلّب من طفلكِ مص حلمة الزجاجة كما يفعل بحلمة ثديك، الأمر الذي من شأنه أن يمنحكِ القدرة على التحكّم بنسبة الحليب المتدفقة من الزجاجة إلى فمه.

إحرصي على الالتزام بروتين رضاعة محدد حتى يعتاد عليه صغيرك ويعتاد على الشعور بالجوع في الأوقات نفسها من كلّ يوم.

راقبي طفلكِ بحثاً على مؤشرات تدل على شعوره بالجوع، كمص الإصبع وتحريك الشفاه عند لمسها. وبادري إلى إرضاعه فور شعوره بالجوع.

تلافي إجبار طفلكِ على الرضاعة إن كان يشعر بالشبع والامتلاء.

كما لاحظتِ، الرّضاعة الزائدة أو الافراط في إطعام الطفل الرضيع مشكلة يسهل الوقاية منها بمجرد اتباع الطريقة الصحيحة للرضاعة والتنبّه للإشارات التي يُرسلها هذا الأخير تعبيراً عن جوعه أو شبعه.

اترك رد