عشر فوائد في العناق الزوجي

0

يعد العناق من الوسائل الرائعة المباشرة للتعبير عن الحب بين الزوجين، وهو من الأمور التي تعزز الشعور بالراحة، والطمأنينة، وهدوء الأعصاب، كما تؤدي إلى الشعور بالأمان، والحنان، والسلام النفسي، والعاطفي، وله دور كبير في إسعاد كلا الزوجين، وتمتعهما بصحة جسدية، ونفسية جيدة.

فقد كشف الموقع الطبي الأمريكي “Healthista”، عن بعض الفوائد الصحية، والنفسية للعناق – حسبما أثبتتها الدراسات الطبية الحديثة؛ حيث أوضح الباحثون أن الهرمونات التي يفرزها الجسم بعد عناق ليست فقط جيدة لمشاعر السعادة، لكنها يمكن أن تساعد على تعزيز الصحة البدنية؛ لأن اللمس ينشط مستقبلات تسمى “جسيمات باتشيني”، التي ترسل إشارات إلى العصب المبهم، وهي منطقة من الدماغ مسؤولة عن خفض ضغط الدم.

كما اكتشف الباحثون أن الحضن يجعل الجسم يفرز هرمون الأوكسيتوسين المعروف أيضا باسم “هرمون العناق”، والذي يجعلنا نشعر بالترابط الاجتماعي ويعزز مشاعر الإخلاص، والثقة، والترابط، لافتين إلى أنه يضع الأساس البيولوجى بين الأشخاص.

وحول المخاوف واحترام الذات، كشفت دراسة نشرت فى مجلة العلوم النفسية أن العناق واللمس يقللان إلى حد كبير من قلق الموت.

وكشفت دراسة علمية سابقة أن الأحضان تقلل من مستوى هرمون الإجهاد “الكورتيزول” فى أجسامنا، حيث إنه يجعل أجسامنا تقضى على التوتر وترسل رسائل تهدئة إلى الدماغ.

من جانبها أكدت سها عيد خبيرة علم “طاقة المكان” أن للحضن فوائد صحية عدة، كما أنه علاج فعال للكثير من المشاكل والأمراض، داعية المتزوجين أن يرفعوا شعار لحياتهم اليومية وهو “حضن كل يوم يبعد عنك المرض ألف يوم”.

وتقول “سها عيد”، لليوم السابع إن الحضن شىء جميل يحمى القلب ويسعد البشر ويفيد القلب ويشكل عاملا مهما للتوازن النفسى والصحة النفسية، كما يخفف حدة التوتر والقلق، فيساعد الزوج والزوجة على المضي قدما في حياتهما اليومية ومقاومة الصدمات والمشكلات، ويبث فى النفس مشاعر الطمأنينة ويهدأ مشاعر الخوف”.

في السياق ذاته، قال الدكتور محمد حمدي، خبير التنمية البشرية والاستشارات الزوجية والاسرية، لبوابة “فيتو” إن احتضان الزوج زوجته يزيد من هرمون السيروتونين والذي يساعد في تحسين المزاج بشكل جيد، حيث تسيطر المشاعر العاطفية على الجسم وتتحكم فيه بالكامل، كما يعد العناق أحد أنشطة التأمل ويعطي فرصة للتركيز وتدريب القلب والمشاعر على الحب.

وأضاف: يمنحك احتضان الزوجة لحظات من الهدوء بعيدًا عن فوضى العالم المحيط بك، حيث يحدث صمت في داخل العقل وتحقيق استرخاء للجسم، أثناء لحظات الاحتضان يحفز الدماغ على خلق شعور بالسلام والهدوء. وهناك صلة بين الاحتضان وتقليل التوتر والإجهاد لذلك ينصح باحتضان الزوجة يوميًا قبل الخروج من المنزل وبعد العودة إلى المنزل.

وأشار حمدي إلى أن العناق بين الزوجين يقوي القلب، ويساعد على التحكم في مستويات ضغط الدم وضبط مستويات الكوليسترول في الدم، كما أنه يقلل الإجهاد الذي يعد من عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب لذلك فهو يساعد في الحصول على أوعية دموية سليمة.

وتابع حمدي: احتضان الزوجة يغنيك عن تناول المسكنات والمهدئات، حيث يساعد في تخفيف الألم، ويساعد الجسم في إفراز المواد الكيميائية مثل هرمون الأندورفين والذي يمكن أن يكون أقوى من مادة المورفين المخدرة التي تستخدم في تخفيف الألم.

اترك رد