قضاء الأب وقت أطول مع الأبناء يزيد معدل الذكاء لديهم

0

توصلت دراسة حديثة إلى أن إمضاء الأب وقتاً أطول مع أبنائه وملاعبتهم يُساعدهم على تعزيز مهاراتهم الذهنية.

اشتملت الدراسة على 128 أباً كانوا يُلاعبون أطفالهم الذين يبلغون من العمر 3 أشهر. وعندما بلغ الأطفال عمر السنتين قام الباحثون بقياس مستوى التطور الذهني لديهم.

وجد الباحثون بأن الأطفال الذين كان آباؤهم يلاعبونهم بشكل أكبر في الأشهر الأولى من الحياة كانوا يتمتعون بمهارات تفكير أفضل مع بلوغهم عمر السنتين، وذلك بالمقارنة مع غيرهم من الأطفال.

من الجدير ذكره بأن الدراسة الحالية لم تثبت علاقة سبب ونتيجة بين ملاعبة الأطفال في أشهر حياتهم الأولى وتطور مهاراتهم الذهنية لاحقاً، وإنما مجرد ارتباط يحتاج تفسيره إلى إجراء المزيد من الدراسات. من جهة أخرى، فهناك العديد من العوامل التي تؤثر في تطور المهارات الذهنية عند الأطفال، وتقترح الدراسة بأن تفاعل الآباء مع أطفالهم في أعمار مبكرة قد يكون أحد تلك العوامل. كما وجد الباحثون بأن تفاعل الآباء مع أطفالهم يترك تأثيراً إيجابياً عليهم سواءً كانوا ذكوراً أو إناثاً.

يقول المعد الرئيسي للدراسة بأول رامشانداني، الأستاذ بكلية الطب بجامعة كينغز كوليدج لندن البريطانية: “يمكن لتفاعل الأب مع أطفاله في أعمار مبكرة أن يترك تأثيراً إيجابياً على تطورهم الإدراكي عندما يبلغون عمر سنتين، ويقترح ذلك احتمال وجود تأثيرات إيجابية أكثر في مراحل لاحقة من العمر أكثر مما نعرفه سابقاً.”

أما المُعدة المساعدة للدراسة فاهيشتا سيثنا، الأستاذة بمعهد الطب النفسي والعلوم العصبية بجامعة كينغز كوليدج لندن: “لقد وجدنا أيضاً بأن الأطفال الذين يتفاعلون مع آباء يتمتعون بالهدوء ولا يعانون من أعراض قلق في أثناء حصة قراءة بعمر سنتين، كان لديهم تطور إدراكي أفضل من غيرهم، ويشمل ذلك الانتباه، ومهارات حل المشاكل، والمهارات اللغوية والاجتماعية.”

وتُضيف سيثنا: “تؤكد نتائج دراستنا على أهمية تشجيع الآباء على التفاعل مع أبنائهم بشكل إيجابي منذ سنوات الطفولة الأولى، ومشاركتهم العواطف الدافئة، وحصص القراءة مع تقدمهم في السن.”

المصدر : جرى نشر نتائج الدراسة مؤخراً في مجلة الصحة النفسية للأطفال الرضع Infant Mental Health Journal.

SOURCE: Imperial College London, news release, May 2017

شارك هذا الموضوع

اترك رد