كيفية تشجيع زوجكِ ليساعدك في تربية الأطفال؟

0

تشعر المرأة بالكثير من الضَّغط اليوميّ في حياتها، كونها موظّفة وتعود إلى بيتها لتبدأ مرحلةً جديدةً من التّعب والعمل الشّاقّ، ما بين تحضير الغداء والاهتمام بالأطفال. وما يزيد من معاناتها، هو عدم تحمّل زوجها لأيِّ نوعٍ من المسؤوليَّة، سواء في تربية الأبناء أو المساعدة في الأعمال المنزليَّة. لمن تعاني من هذه المشاكل اليك الحل :

– 1 يجب أن تعلم كل زوجة و أم أن مشاركة الزوج في العناية بالطفل يكون منذ الدقائق الأولى لولادة الطفل فالزوج الذي لم يتعود على الاهتمام بطفله منذ اللحظات الأولى لن يساعد في الاهتمام به لاحقا. وفي مساعدة الزوج في العناية بالرضيع راحة مادية و معنوية للزوجة فهي تضمن وجود شخص يقف بجانبها في تلك الفترة الحرجة التي تلي الولادة.

– 2 تعودي أن تتركي أطفالك عند والدهم و الخروج بمفردك لقضاء حاجياتك أو حتى للتنزه مع الصديقات و حاولي في كل مرة أن تطيلي فترة مكوثه معهم تدريجيا حتى يتعود على العناية بهم بمفرده و دون مساعدة من أحد ..في آخر المشوار أحضري معك شيئا يحب الجميع تناوله أو بمجرد عودتك حضري وجبة شهية للجميع حتى يعتبرونها كمكافأة على تعاونهم

– 3 صارحيه بحاجتك إلى سند في العناية بالأطفال و أنك لن تقدري على ذلك بمفردك ..سيتفهم حاجتك و مدى تقصيره إذا لجأت إلى الأسلوب السليم لكن إياك أن تتخذي من أسلوب التنكيد الوسيلة الوحيدة للنقاش بينكم فذلك سيضطره إلى الهروب من الحديث معك و الملل من التكرار

– 4 إن كان زوجك من النوع الذي يرفض تماما المساعدة في الاهتمام بالاطفال فاستعيني بحماتك .. إن كانت علاقتكما طيبة الجئي إليها و أخبريها بمشكلتك معه و اطلبي منها أن تبلغه .

اترك رد