كيف قامت ألمانيا بإعادة الإعمار بعد الحرب العالمية الثانية؟

0

ذكرت العديد من المصادر أشكال الدمار التي لحقت بألمانيا و اليابان تحديدا بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية ، و التي تطلبت تخطيط جيد لإعادة الإعمار مرة أخرى .

 

ألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية
بعد أن انتهت الحرب العالمية الثانية ، عانت العديد من أحياء ألمانيا من شتى أشكال الضرر و الخراب ، هذا فضلا عن الحروب الأهلية التي دارت بعد الحرب العالمية ، مما أدى إلى مزيد من التدمير الذي لحق بها ، و الذي كان داعيا لإعادة الإعمار مرة ثانية ، حتى تتمكن ألمانيا من الرجوع لمكانتها الأساسية .

 

التخطيط لإعادة الإعمار
– في البداية حاول أصحاب الممتلكات التي تضررت من إعادة تأهيلها فورا ، و كذلك الأماكن الخاصة بالبيوت و الأعمال حاول القائمين عليها إعادة تخطيطها و إعمارها مجددا ، فضلا عن محاولات لبناء شوارع جديدية تتمكن من استيعاب الحركات المرورية ، حتى أنهم أرادوا تغيير تخطيطات المدن ، و كان من أهم الشوارع التي تم الاهتمام بها الشوارع المحيطة بالكاتدرائية الكولونية ، و على الرغم من ذلك فقد رفض قاطني هذا الحي هذه الإصلاحات ، و من هنا ظهرت العديد من المشاكل أيضا .

– بدأت فكرة تطوير هذه المدن بشكل مبكر للغاية ، و ذلك لأن هتلر قد رغب في ذلك قبل بداية الحرب من الأساس ، فقد أراد إقامة مدن للمظاهرات و شوارع عريضة و ناطحات سحاب ، و كان يقصد تطبيق كل هذه الأمور في كافة المدن الألمانية ، و لكن توقفت هذه التخطيطات بسبب القصف الحربي ، و بقي الأشخاص الداعمين للفكر النازي على رغبتهم في الإعمار .

– و قد كان سببا في التأخير في هذه الخطوات أن ألمانيا لم تتمكن من تشكيل حكومة وطنية سريعة ، على العكس من اليابان و الاتحاد السوفيتي ، فلم يكن هناك حكومة تتمكن من تمويل هذه الأشياء .

 

إزالة الأنقاض
– أثناء الحرب العالمية الثانية تم استخدام السجناء في إزالة هذه الأنقاض ، و لكن هذا الأمر ظل مصدر لإحراج الحكومات فيما بعد حيث رفضوا الإعتراف بما حدث في السجون النازية .

– كان الهدف من إزالة الأنقاض في هذا الوقت هو أن يظهروا بأنهم منتصرين ، فضلا عن توفير كافة أشكال التفاؤل للشعب الألماني ، و بالفعل تمكن الألمان من إعادة تنظيم أمورهم بشكل سريع بمجرد إنتهاء الحرب ، حتى أنهم قاموا بتجميع الأنقاض و الأحجار المستخدمة ليتم استخدامها لاحقا في إعادة الإعمار ، و بالفعل تم استخدامها في تعمير الأماكن المتضررة و بناء المدارس .

 

إعمار برلين
كانت من أهم الأماكن التي تضررت في هذه الحرب مدينة برلين ، و بالفعل قد حاول الأشخاص القاطنين فيها إعمار هذه المناطق سريعا ، و قد كان من أول الأماكن التي رغبوا في إعمارها مبنى البلدية ، حيث تم بناء مركز للحكومة و تم بناء جدار برلين مرة ثانية ، فضلا عن تعمير المناطق الأثرية المتضررة ، و كان من بينها بعض المناطق الإسلامية و كذلك قصر هوهنزولرن ، و الذي يقع في ألمانيا الشرقية و قصر الأباطرة و غيرهم .

 

التعامل مع مناطق العنف و الرعب
– خلفت الحرب بعض الأماكن التي اتسمت بالعنف المفرط و الرعب ، و التي كانت رمزا للحكم النازي و منها مبنى شرطة دوسلدورف ، و الذي كان يتبع الشرطة السرية النازية ، و قد حفل بالعديد من أشكال القتل و التعذيب ، ذلك المكان الذي تم تحويله لمتحف يضم العديد من الصور و المعروضات التي تتعلق بهذه الفترة .

– كل هذا إلى جانب الاهتمام بالنهضة الاقتصادية بعد الحرب ، و قد كان من بين أشكال هذا الاهتمام تصنيع عدد من الصناعات الألمانية ، و على رأسها السيارة الخنفساء التي اشتهرت كثيرا في هذا الوقت و كانت سببا في النهضة .

اترك رد