ماهي أعراض رهاب العلاقات الحميمة.. وكيفية علاجه؟؟

0

الأشخاص الذين يجدون أنفسهم في محنة عاطفية بسبب القلق الجنسي أو الخوف من الجماع قد يجدون صعوبة في اختيار العلاج والمعالج. سوف نحاول في المقال التالي إلقاء الضوء على الإختيار الصحيح.

 

أعراض رهاب العلاقات الحميمة
يمكن ذكر الأعراض المصاحبة لمشكلة رهاب العلاقات الحميمة على النحو التالي:

تظهر الأعراض المصاحبة لهذه المشكلة على هيئة سلسة من الأعراض الجسدية والمسائل الفسيولوجية، وتتشابه هذه الأعراض وتختلف في الوقت ذاته بين كلا من الرجل والمرأة.
تظهر هذه الأعراض على هيئة رجفة شديدة وسرعة دقات القلب، والشعور بحالة من التوتر الشديد، فضلا عن التعرق بغزارة.

من اهم الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة، هم من لديهم مشكلة كبيرة من النظر لأجسامهم، وقد يصل بهم الأمر إلى الخجل من النظر لها، ويكون هذا الأمر شامل جميع أجزاء الجسم، والبعض يقول أن هؤلاء المرضى يصابون بالخجل الشديد من النظر إلى أعضائهم التناسلية.

أن بعض النساء يعانين من حالة من انعدام الثقة في انفسهن، وهذا ما يترتب عليه الشعور بالكراهية وعدم الرغبة في ممارسة العلاقات الحميمة، فضلا عن السيدات التي تعانى من مشكلة حدوث تشنجات شديدة في منطقة المهبل، والتي تسبب لها الآلام المبرحة عند ممارسة العلاقة ومن ثم يعملن على تجنبها لتفادى هذه الآلام الناتجة.

 

أسباب الإصابة برهاب العلاقات الحميمة
تتواجد الكثير من المسببات المسئولة عن الإصابة برهاب العلاقات الحميمة، والتي البعض منها يتعلق بالتعرض لبعض الحوادث والصدمات، والبعض الآخر يتعلق بأساليب التنشئة والتربية الخاطئة، وغيرها من الأسباب والعوامل الأخري، ويمكن ذكر الأسباب بالتفصيل على هذا النحو:

 

الاعتداء الجنسي أو الجسدي
وهذا النوع من الاعتداءات يعتبر من اهم الأسباب المؤدية للإصابة بهذه المشكلة، ويتمثل في تعرض الشخص للاغتصاب أو حتى لمحاولة الاغتصاب، ويعتبر هذا الأمر شائع عند كلا من الرجال والنساء معا، ولكنه اكثر شيوعا بالنسبة للبنات الصغار، ومفعول صدمة الاعتداء الجنسي يستمر مع المريض حتى يتلقى العلاج المناسب لحالته، وقبل قيامه بتلقي هذا العلاج يشعر عند حدوث أي مقدمات لإقامة علاقة حميمة بتلك المشاعر التي شعر بها عندما تعرض لهذه الحادثة “الاغتصاب”، الأمر الذي يترتب عليه زيادة كراهيته وبغضه لتلك العلاقة.

 

البيدوفيليا
والذي يعد من الأسباب الشائعة أيضا، ويعنى تعرض الشخص في عمر صغير لمحاولة الاعتداء الجنسي عليه، أو لمحاولة التحرش، فيشعر هذا الطفل بحالة من الخوف الشديد، وذلك لأنه لا يدرك ما قد حدث له من قبل الشخص البالغ أو المراهق الذي قام بالتحرش به، مما يؤدى ألي شعوره بكراهية بالغة لجسده، ويفقد القدرة على الشعور بالثقة تجاه غيره من الأشخاص الآخرين.

كما يتواجد نوع آخر من الاعتداءات والتي يعرف بالسفاح القربي، وهذا النوع يعرف بإقامة علاقة حميمة بدون زواج لفترة زمنية طويلة، وفى الغالب تبدأ هذه العلاقة منذ في سن صغير فتجعل طرفيها في حالة من فقدان الثقة مع الأشخاص الآخرين.

علاج رهاب العلاقات الحميمة
يبدأ علاج هذا النوع من المشكلات بالعلاج الكيميائي والكشف السريري، ويتم ذلك على يد طبيب متخصص في أمراض النساء أو الذكورة، ويتمثل الدور الأساسي لهذا الطبيب في الكشف عما إذا كانت حالة المريض تستدعى تدخل طبي أو علاجي لمرض ما مصاب به، أو أن السبب هو أمر نفسى، وفى حالة التأكد من أن هذه المشكلة ترجع لعوامل نفسية يتم البدء في اتخاذ خطوات العلاج الصحيحة اعتمادا على مجموعة من الخطوات والاستراتيجيات والتي يأتي على رأسها الاسترخاء والتحدث مع الذات وغيرها من الطرق العلاجية المتبعة، ويبدأ بعلاج الأثر النفسى المسئول عن الإصابة بهذه المشكلة.

اترك رد