مصادر “فيتامين د” و الأشخاص الأكثر حاجة له

0

للفيتامين د عدَّةُ وظائف هامَّة؛ فهو، على سبيل المثال، يساعد على تنظيم كمِّية الكالسيوم والفوسفات في الجسم. وهناك حاجة لهذين العنصرين الغذائيين للحفاظ على صحَّة العظام والأسنان.

يمكن أن يؤدِّي نقصُ الفيتامين د إلى تشوُّهات في العظام، مثل الكُساح (الرَّخد) عندَ الأطفال وآلام العظام والمضض أو الإيلام نتيجةَ لتليُّن العظام في الكبار.

المصادر الجيِّدة للفيتامين د

نحن نحصل على معظم الفيتامين د من أشعَّة الشمس الواقعة على الجلد. يتكوَّن هذا الفيتامين في الجسم تحت الجلد كردٍّ فعل لأشعَّة الشمس في الصيف. ومع ذلك، إذا كان الشخص في الخارج تحت أشعَّة الشمس، يجب أن يحرصَ على تغطية أو حماية الجلد بواقٍ من الشمس قبل أن يتعرَّض للاحمرار أو الحرق.

كما يوجد الفيتامين د أيضاً في القليل من الأطعمة. وفيما يلي المصادر الغذائية الجيِّدة لهذا الفيتامين:

  • السمك الدهني، مثل السَّلَمون والسَّردين.
  • البيض.
  • الصلصات الدهنية المدعَّمة.
  • حبوب الأفطار المدعَّمة.
  •  الحليب المجفَّف.

الفئات الأكثر حاجة للفيتامين د

ينبغي أن يكونَ معظمُ الناس قادرين على الحصول على الفيتامين د الذي يحتاجون إليه عن طريق تناول غذاء صحِّي متوازن، والتعرُّض لبعض أشعَّة الشمس في الصيف.

ومع ذلك، هناك بعض الفئات من السكَّان الذين يكونون عرضةً لخطر عدم الحصول على ما يكفي من الفيتامين د، وهذه المجموعات هي:

  • جميع الحوامل والمرضِعات.
  • الرضَّع والأطفال الصِّغار قبلَ الخامسة من العمر.
  • كبار السنِّ بعمر 65 سنة وأكثر.
  • الأشخاص الذين لا يتعرَّضون لأشعَّة الشمس كثيراً، مثل الأشخاص الذين يغطُّون بشرتهم عندما يكونون في الخارج، أو أولئك الذين يبقون في بيوتهم أو يلازمونها لفتراتٍ طويلة.
  • الأشخاص الذين لديهم بشرةٌ داكنة، مثل السكَّان من أصل أفريقي أو كاريبي أو من جنوبي آسيا.

 

المراجع: الموقع البريطاني NHS Choices

شارك هذا الموضوع

اترك رد