هل يمكن إستعادة الشباب لدى الإنسان كما حدث مع الفئران ؟

0

أفاد باحثون بأنهم تمكنوا من استعادة بعض مظاهر الشباب لدى فئران مصابة بالشيخوخة، وذلك بعد تطبيق علاج خلوي عليها.

وبحسب الباحثين، فقد نجح العلاج في استعادة الفراء المتساقط نتيجة الشيخوخة، وتعزيز حيوية الفئران وتحسين وظائفها الكلوية. ومن المقرر اختبار العلاج ذاته على البشر لاحقاً.

يقول المعد الرئيسي للدراسة بيتر دي كيزر، الباحث بالمركز الطبي التابع لجامعة إيراسموس الهولندية: “لقد نجح العلاج التجريبي في استعادة صحة الفئران بعد أن بدأت بالتراجع بالفعل نتيجة الشيخوخة. ولذلك فإنني أعتقد بأن الموضوع ليس مجرد تأخير لحدوث الشيخوخة، وإنما هو معاكسة لها بعد أن بدأت بالحدوث فعلاً”.

ويعكف الباحثون حالياً على التحضير لاختبار العلاج عند البشر المصابين بشكل عدواني من السرطان الدماغي.

يقول دي كيزر: “نأمل بأن يحقق هذا العلاج نتائج إيجابية عند المرضى المصابين بهذا المرض غير القابل للعلاج حالياً”.

وبحسب دي كيزر فإن الشيخوخة تحدث عندما تتراكم الخلايا المتحللة في الجسم دون أن يتمكن الجسم من التخلص منها، فتؤثر في قدرته على التعافي وتجديد نفسه.

تحتوي الخلايا المصابة بالشيخوخة على مستويات مرتفعة من البروتين FOXO4 والذي يعيق العمليات الطبيعية التي تؤدي إلى التدمير الذاتي في الخلايا المتضررة. فتتراكم الخلايا الشائخة في الجسم وتصبح بمثابة التفاحة العفنة التي تُفسد غيرها من التفاحات الناضحة في العلبة.

وفي العلاج الجديد تقوم بيبتيدات (سلاسل قصيرة من الحموض الأمينية المسؤولة عن تنظيم النشاط الخلوي) بإرسال إشارات عصبية للخلايا المتضررة تحفزها على تدمير نفسها.

وبحسب الباحثين، فقد استغرق التوصل إلى العلاج الجديد ما يزيد عن أربع سنوات من التجارب المستمرة قبل اختباره أخيراً على الفئران.

وقد أشارت نتائج التجربة إلى أن الفئران التي كانت قد بدأت بخسارة بقع من فرائها بسبب الشيخوخة قد استعادت تلك البقع بعد 10 أيام من تطبيق العلاج الجديد بالبيبتيدات. وبعد ثلاثة أسابيع من تطبيق العلاج بدأ يظهر تحسن في رشاقة الفئران، حيث تمكنت الفئران المعالجة من الجري لمسافة تزيد مرتين عن أقرانها التي لم تتلق العلاج الخلوي، كما استعادت الفئران المعالجة بعض الوظائف الكلوية.

يقول الباحثون بأن التبدلات كانت سريعة إلى درجة دفعتهم إلى تخفيض جرعة الدواء، وذلك على الرغم من أن الفئران تتميز بسرعة نهج الشيخوخة لديها.

ويأمل الخبراء بأن تكون هذه النتائج مؤشراً على أن الشيخوخة الطبيعية أصبحت حالة قابلة للعلاج. وإن الجميع بانتظار تطبيق التجربة على الإنسان لمعرفة مدى فعالية هذا العلاج الخلوي في استعادة شيء من سنوات الشباب لدى الشيوخ!

جرى نشر نتائج الدراسة مؤخراً في مجلة الخلية Cell.

SOURCES: Peter de Keizer, Ph.D., researcher of aging, Erasmus University Medical Center, the Netherlands; Nathan LeBrasseur, Ph.D., associate professor, physical medicine and physiology, Mayo Clinic, Rochester, Minn.; Gisele Wolf-Klein, M.D., director, geriatric education, Northwell Health, Great Neck, N.Y.; March 23, 2017, Cell

شارك هذا الموضوع

اترك رد