الحصول على بطن قوي ومشدود بتناول هذه الأغذية

0

نعم، للفواكه والخضراوات النيئة فوائد عديدة ومتنوعة من بينها البطن القوي والمشدود. فحسب الأخصائيين في التغذية، فإن الأشخاص الذين يتناولون هذه الأطعمة بكثرة يتمتعون بصحة جيدة ويتمكنون من حرق الدهون والسعرات الحرارية بشكل أفضل من غيرهم، كما أنهم يكونون أقل عرضة للإصابة بعدة أمراض، ولا تظهر عليهم آثار الشيخوخة والكبر في وقت مبكر.

منافع تناول الأطعمة النيئة ومصادرها:
تستفيد الصحة والجسم بشكل أفضل من الخضروات والفواكه المأكولة نيئة. لأن تناولها بهذا الشكل يمكن الجسم من الاستفادة من كل الفيتامينات والأنزيمات والمغذيات الدقيقة التي تحتوي عليها، كما أنها تساهم في الشعور بالتخمة والشبع، فتساعد بالتالي على الحفاظ على وزن معقول.

وللحصول على هذه المزايا، ينبغي التأكد من مصدر هذه الخضروات والفواكه. لأن الأطعمة الطبيعية هي التي توفر هذه الفوائد بشكل جيد، على عكس الأغذية التي تم استعمال المبيدات والمواد الكيميائية عند زراعتها.

لذلك ينصح باقتناء الخضر والفواكه من المتاجر التي تسوق المنتوجات الطبيعية ومن الأسواق والمتاجر الكبرى المتخصصة في هذا المجال.

الفوائد الصحية للأطعمة النيئة:

كما أشرنا لذلك سابقا، فإن تناول هذه الأطعمة يمنح الجسم فوائد صحية متعددة، ومن بينها:

التخلص من انتفاخ البطن:

بشرى للذين يعانون من آثار الغازات في المعدة ومن سوء الهضم. فقد أكدت دراسات أجريت في هذا الصدد أن تناول 5 فواكه وخضروات نيئة يوميا يساعد بشكل واضح وملموس على التخلص من هذه المشاكل التي تعيق عمل الجهاز الهضمي.
ولتسهيل وصول الأغذية إلى المعدة وكذا إفراز الأنزيمات التي تسهل عملية الهضم وامتصاص الأغذية، عليك بمضغ الطعام بشكل متأن. ليس هذا فحسب، بل إن تناول هذه الخضروات يقيك من الإصابة بالإمساك وذلك بفضل الألياف التي تحتوي عليها.

الإحساس بالشبع:

تعمل هذه النوعية من الأطعمة على إكساب الجسم قدرة فائقة في امتصاص الغذاء والاستفادة من منافعه، كما أنها تساعد الدماغ على إرسال الإشارات العصبية التي تشعر الإنسان بالشبع والتخمة. وتقوم هذه الأغذية أيضا بالرفع من مستوى هرمون السيروتونين الذي يجعل المزاج حسنا ويحسن من نفسية الشخص.

تأخير آثار الشيخوخة والكبر:

تحتوي هذه الأغذية على تركيز مهم من مضادات الأكسدة، وتعمل هذه العناصر بشكل فعال على التأخير من ظهور التجاعيد على مستوى الجلد.
وقد أظهرت نتائج أبحاث أجريت في مختبرات تهتم بدراسة العلاقة بين نمط الغذاء والشيخوخة، أن الحرص على تناول الفواكه والخضروات يوميا يمنح الجسم مخزونا مهما من مضادات الأكسدة، وبالتالي تمكن الجسم من مقاومة شيخوخة الأجهزة العصبية وتحصن ضد الأمراض الانتكاسية التي تعصف بالإنسان مثل مرض الألزهايمر.

توازن مستوى الصوديوم والبوتاسيوم:

كما لا يخفى عليك، فالجسم السليم ينبغي له أن تكون له مستويات متوازنة من الصوديوم والبوتاسيوم. ولموازنة هذا الأمر، يمكنك تناول بعض الفواكه والخضر التي تعطي جسمك رصيدا مهما من البوتاسيوم ليوازن المستوى الزائد من الصوديوم، مما يمنحك صحة جيدة وسليمة.

خسارة الوزن:

كما قلنا سابقا، تقوم هذه الأطعمة بمساعدة الدماغ على إرسال إشارات الشبع والتخمة. كما أنها تمنح الجسم غذاء صحيا متوازنا، لا يحتوي على كميات كبيرة من الدهون ومن السعرات الحرارية. لهذا، يتبع العديد من الأشخاص حمية غذائية تعتمد على هذه الأطعمة.

لكن الاستمرار على هذه الحمية وهذا النظام الغذائي يتطلب عزيمة قوية وإرادة من حديد. وتعتمد معظم هذه الحميات على تناول 5 أنواع من الخضر والفواكه يوميا بالإضافة إلى بعض الحبوب والقطاني.
وإذا تناولت، بالإضافة إلى هذه الأطعمة، أغذية أخرى غنية بالبروتينات، سيمكنك تحقيق الحلم الذي يراود جل النساء في الحصول على بطن رشيق ومشدود.

ما هي أفضل أنواع الأطعمة النيئة:

الجرجير والبروكلي:

ننصحك بتناول البروكلي والجرجير مرة أو مرتين في الأسبوع، لأنها مفيدة جدا للصحة وتساعد على الحصول على جسم رشيق وعلى التخسيس.
ويفضل تناول هذه الأطعمة نيئة، لأنها تفقد الأنزيمات التي تحمي من الإصابة بالسرطان وتحسن من أداء الجهاز الهضمي عندما تطبخ.
ولتناولها نيئة، قومي بتقطيعها إلى أجزاء صغيرة وخلطها مع أجزاء لخضروات وفواكه أخرى.

الفلفل الأحمر:

يوفر تناول الفلفل الأحمر نيئا للجسم مزايا صحية مختلفة، فهو لا يحتوي على الدهون ويعمل على تحسين أداء الأيض.
وهكذا، سيكون الجسم في حماية من الإمساك، حيث أن المعدة تقوم بالهضم بشكل أفضل ويتحصل الجسم على فيتامينات مختلفة ومضادات للأكسدة بتركيز عال.
يمكنك تناول الفلفل الأحمر على شكل شرائح رقيقة تزين أطباق سلطة مائدتك.

البصل:

لا يمكن لأي سيدة أن تقوم بالاستغناء عن البصل في مطبخها، ولكن هل كل النساء يدرين مزايا البصل خصوصاً إن استعمل نيئا؟
يجب عليك أن تعلمي أنه بمجرد طبخ البصل، فإنه يفقد الفوائد الصحية من الأنزيمات والأملاح المعدنية ومضادات الأكسدة بنسبة تفوق 60 بالمئة. لذا ننصحك بأكله نيئا ولو بكميات قليلة.
فإن أكلت البصل نيئا، سيعمل الأيض بشكل جيد، وسيربح جسمك مادة الغلوكوكينين التي تعمل على النقص من منسوب السكر في الدم.

التفاح الأخضر:

ينصح أخصائيو التغذية بتناول تفاحة خضراء بقشرتها كل صباح، عوض تناول التفاح على شكل عصير أو مربى على وجبة الفطور.
سيعمل التفاح على حماية الصحة، من خلال النقص من دهون الجسم والمساعدة على الحصول على بطن صحية ومشدودة.

الثوم:

تستعمل غالبية النساء الثوم في الأطباق التي تطبخ الأرز أو اللحم، بهدف إضفاء نكهة خاصة ومذاق مميز.
لكن، يجب عليك أن تعلمي أن طبخ الثوم يؤدي إلى فقدان مادة الأليسين التي تعتبر بمثابة مضاد حيوي طبيعي، وتعمل على تنقية الجسم من الشوائب.
لكن مذاق الثوم النيء لا يستسيغه جل الأشخاص، لذا ننصحك ببدء يومك بتناول حبة ثوم مع كوب ماء كبير حتى لا يعكر مذاقه شهيتك.

شارك هذا الموضوع

شارك بتعليقكـ حول هذا الموضوع :