الطبخ المغربي يحتل مرتبة جد متقدمة عالميا

0

تربع المطبخ المغربي على عرش مطاعم إفريقيا والشرق الأوسط، وحل في المرتبة الثانية عالميا متقدما على المطبخين الفرنسي والإيطالي، ووراء بولونيا ضمن اختيارات مستعملي موقع “Worldsim” البريطاني، في الوقت الذي تصدرت فيه مراكش قائمة تضم 25 وجهة عالمية في مجال المطعمة، بحسب صحيفة “Le Figaro” الفرنسية، نقلا عن موقع “lifestyle Thrillist” المتخصص في السفر والسياحة.

وضربت الصحيفة مثالا على التنوع والغنى الذي يتميز به المطبخ المغربي بطبق الكسكس التقليدي، الذي يمزج بين ألوان القارتين السمراء والصفراء، بين كل من إفريقيا جنوب الصحراء والدول الآسيوية. إضافة إلى استفادة المغرب من موقعه الجغرافي باعتباره نقطة التقاء بين التوابل القادمة من الشرق والأوسط، والحبوب التي جلبها البدو من الصحراء.

وتحدثت الصحيفة الفرنسية بإسهاب عن المطعم المغربي بإفرادها جزءا كبير من المقال للحديث عن غنى الأطباق المغربية التي تستمد لذتها من خبرات الأجداد المتوارثة عبر الأجيال، خصوصا في ما يتعلق بطرق حفظ الأغذية من قبيل السمن وطبق الخليع وزيت اللوز “أملو”.

وأشار كاتب المقال إلى أن المطبخ المغربي يبقى مجالا خاصا بالنساء اللواتي يحاكين الأطباق التقليدية بدون اللجوء إلى وصفات محددة أو كتب الطبخ. وهو ما يجعل، بحسب الكاتب، طرق تحضير الأطباق غير محدودة، بحيث “لا يوجد كسكس يشبه كسكسا آخر”.

وتطرقت “Le Figaro”، بين ثنايا سطورها، إلى التنوع كسمة بارزة في الوجبات عند المغاربة، بحيث يمزج الحلو بالمالح في أطباق شهية تجمع بين العديد من التوابل كالقرفة، الزعفران والزنجبيل. كما أن المائدة المغربية لا تخلو من الشاي حتى خارج أوقات الوجبات، وهو ما أشارت إليه الصحيفة، التي قالت إن المغاربة يشربون الشاي بدون مناسبة خلافا لعادة البريطانيين في شرب الشاي بعد الظهيرة.

ونوهت الصحيفة بالمطبخ المغربي، بعدما أبان عن علو كعبه من خلال حضور أطباقه في العديد من الفنادق العالمية، مشيرة إلى الإقبال المتزايد للخبراء والطهاة قبل الزبناء على المطاعم المغربية لتذوق ما لذ وطاب من الأطباق التقليدية، ولم تُخفِ الصحيفة إعجابها بالوصفات المغربية، بحيث أفردت حيزا مهما لعرض مكونات “البسطيلة”، إحدى أشهر الوصفات المغربية التقليدية.

شارك هذا الموضوع

شارك بتعليقكـ حول هذا الموضوع :