تعرف على جرثومة هليكوباكتر بيلوري الخطر الذي يهدد المعدة في صمت Helicobacter Pylori

1


يصاب كثيرون ببكتريا في المعدة، هي الهليكوباكتر بيلوري. ورغم أنها تبقى في معظم الأحيان غير متكشفة، لأن ليس لها أعراض، إلا أنها خطر كامن، إذ أنها السبب الرئيسي للإصابة بسرطان المعدة.

عادة ما يتم تشخيص آلام المعدة والحموضة على أنها بسبب التغذية غير الصحية، أو الضغوط النفسية أو التدخين أو تناول الكثير من الكحول. لكن في الواقع يكون المسبب الرئيسي لهذه الأعراض في كثير من الأحيان جرثومة معوية، هي هليكوباكتر بيلوري.

لفترة طويلة كان يعتقد أن الأحماض المعوية لا تسمح للبكتريا بالبقاء داخل المعدة، لكن في مطلع الثمانينات، تم اكتشاف هذه الجرثومة التي رافقت البشر منذ آلاف السنين، وفي عام 2005 منح مكتشفو هذه البكتريا جائزة نوبل للطب.

أضحى اليوم من المعروف أن نسبة كبيرة من البشر تصاب بهذه الجرثومة، خاصة في الدول النامية. ونقلاً عن موقع غيزوندهايت الألماني يقول الطبيب الألماني د. كريستوف كونستمان: “إن الإصابة بجرثومة هليكوباكتربيلوري تعد ثاني أكثر الأمراض انتشاراً بعد تسوس الأسنان” ويعتبرها كونستمان “شيطان كامن”.

ويذكر الموقع المهتم بشئون الصحة أن من أعراض الإصابة بهذه الجرثومة: “الشعور بالانتفاخ والضغط في أعلى المعدة والشعور المستمر بالشبع وفقدان الشهية بالإضافة إلى آلام في المعدة خاصة أثناء الليل”. كما يمكن أيضاً أن تسبب فقر الدم. وينصح د. كونستمان بالإسراع باستشارة الطبيب عند المعاناة من أحد هذه الأعراض.

ويحذر موقع wdr من غياب الأعراض في بعض الأحيان، ما يجعل كثير من الأشخاص يجهلون إصابتهم بهذه البكتريا. لذلك ينصح الأطباء بإجراء فحص روتيني، للتمكن من اكتشاف الجرثومة في الوقت المناسب قبل أن تتسبب في الإصابة بالسرطان. ويمكن معالجة البكتريا عن طريق المضادات الحيوية ومضادات الحموضة، والتي تساعد في معظم الحالات على التخلص من هذا الخطر الكامن في المعدة.

ومن المعروف للعلماء الآن أن هذه البكتريا تصيب الإنسان في مرحلة الطفولة، وأن العدوى عادة ما تنتقل من شخص لشخص وعادة عن طريق الفم، ومن المعتاد أن تنتقل مثلاً من الأم لأبنائها. ويعتبر العلماء أن احتمال إصابة شخص بهذا المرض في مرحلة البلوغ تكاد تكون معدومة، ويرجعون ذلك إلى قدرة الجهاز المناعي لمكافحتها بعد سن معينة.

يزيد انتشار هذه الجرثومة بشكل كبير في الدول النامية نظراً لعدم اتباع المعايير الصحية، واحتمالية انتقال البكتريا في البراز. ويعتبر الأطباء أنه يمكن تقليل احتمال الإصابة بهذه الجرثومة بشكل كبير، فقط باتباع معايير النظافة والصحة، وغسل الأيدي بعد استعمال المراحيض.

شارك هذا الموضوع

تعليق واحد

  1. محمد سعيد بتاريخ

    كثير من الاطباء الأخصائيين ذكروا أن جرثومة المعدة وهم ليس إلا، وبرروا أن المعده بها بكتريا نافعة وضاره ونتيجة للاسلوب الغذائي الخاطيء وتناول العقاقير بكثرة وبدون داعي يسبب في إختلال توازن البكتريا ،فتطغي الضاره علي النافعة وتزيد أعراض الانتفاخ وعسر الهضم وعدم الرتحة والدوخة والغثيان .

شارك بتعليقكـ حول هذا الموضوع :