تعرف على نصائح عمليّة لتفادي سلبيات التعرّق المفرط Excessive sweating

0


قلَّل طبيب اللياقة البدنية جون جاك مونوي من أهمية وجدوى تناول الأدوية منعا للتعرق المفرط، موضحا أن الإجهاد وزيادة الوزن ونوع الجهد المبذول أسباب تدخل في عملية التعرق وكميته، لافتا إلى أهمية العرق من أجل تبريد الجسم.

وأفاد المتحدث، خلال حديثه لوسائل إعلام فرنسية، بأن شرب القهوة بصفة مستمرة يمكنه التسبب بالتعرق المفرط، مشيرا إلى أن فقدان 1 بالمائة من ماء الجسم يضاهي فقدان 10 بالمائة من قوته، محذرا من خطورة فقدان الماء بسبب التعرق والإصابة بالاجتفاف في حال عدم تعويض الماء المفقود، مشيرا إلى أن بعض الرياضيين يتعرقون كثيرا مهما كان الجهد المبذول، مبرزا أن الأمر قد يكون وراثيا، أو بسبب التوتر والضغط، وغيرها من الأسباب.

مونوي لا ينصح بتناول الأدوية لمنع التعرق المفرط، موضحا أنها لا تقوم بمنعه فقط، ولكنها تتسبَّب في جفاف الأمعاء وحَدقِّية العين، حيث إن مزيلات العرق والمراهم الموضعية تساهم في سد مسامات الجلد وتمنع تنفسه وخروج العرق الطبيعي، مشددا على أن الحل يكمن في الوقاية عوض استعمال المواد الكيماوية.

“الدَّرَّاج الذي يريد المشاركة في منافسة معينة، مثلا، في دولة الغابون، نعينه على التعود على درجات الحرارة المرتفعة، عبر التدرب في غرفة ذات درجات حرارة مرتفعة ورطبة لمدة 10 أيام، حتى يتمكن الجسم من التكيف مع درجات الحرارة والرطوبة”، يقول الطبيب الرياضي، موصيا، أيضا، بحصص من البخار من 3 إلى 4 أيام قبل المنافسة تحضيرا لظروف المناخ الرطب، أو “السَّاونا” في حال الطقس الجاف.

ومن أجل تفادي التَّعرق المفرط والحرارة المرتفعة، ينصح الطبيب الرياضيين بشرب المياه التي تحتوي على الصوديوم، بالإضافة إلى مزجها بالسكر أو الشراب الحلو (السِّيرو) والملح. رواية الطبيب يؤكدها الدرّاج السويسري فابيان كانسيلارا بقوله إن الحل هو “الشُّرب والشرب والشرب..على ألا يكون الماء باردا جدا، ويجب أن يكون حلوا لكسب مزيد من الطاقة ومالحا من أجل درَّاج مثلي يفقد الكثير من الملح أثناء التعرق”.

وينصح جون جاك مونوي بشرب الماء قبل وأثناء وبعد ممارسة الرياضة، حيث يتعين على الرياضي شرب مياه عادية قبل المنافسة، ومياه غنية بالصوديوم أثناءها، موصيا بـ”مزج السكر مع المياه المالحة لأن طعمها لا يكون جيدا”. ومن أجل التخلص من التعرق، فمن الضروري ارتداء ملابس تسمح للجلد بالتنفس، على أن “تكون بيضاء اللون أو ذات ألوان باردة، لأن الألوان الداكنة تسمح بدخول أشعة الشمس وتسخين الجسم أكثر”.

وبعد العمل بكل النصائح المذكورة، فإن المؤشر الوحيد على عدم إصابة الجسم بالاجتفاف الناتج عن التعرق المفرط هو لون البول، حيث إن بولا شفافا وذا لون باهت دليل على أن الجسم يحتوي على مياه كافية.

شارك هذا الموضوع

شارك بتعليقكـ حول هذا الموضوع :