تقنية جديدة تبشر بشفاء حالات سرطان الدم الميؤوس منها

0


توصلت أبحاث سريرية أجريت على مرضى سرطان الدم إلى نتائج وصفها الباحثون بأنها “غير مسبوقة”. إذ نجحت تقنية العلاج الجديدة في شفاء حالات وصلت إلى مرحلة متأخرة من المرض وميؤوس من شفائها.

ربما تكون التقنية الجديدة التي توصل إليها باحثون في جامعة واشنطن الأمريكية، بمثابة الأمل الجديد لمرضى “سرطان الدم”. فهذه التقنية أثبتت فاعليتها في شفاء حالات “ميؤوس” منها. وتقوم التقنية الجديدة على إجراء تعديل وراثي على خلايا لمفية من خلايا الدم البيضاء -وتعرف بالخلايا “التائية”. ولهذه الخلايا دور أساسي في المناعة الخلوية.
ويتيح هذا التعديل للخلايا التائية إمكانية التعرف على الخلايا الدم المصابة بالسرطان ومكافحتها. وتم تطبيق هذا التعديل الجيني على خلايا مرضى مصابين بسرطان الدم ويقدر الأطباء مدة بقائهم على قيد الحياة بضعة أشهر فقط.
وأظهرت الدراسة الطبية أن هذه التقنية ساعدت على شفاء 94 بالمئة من مرضى مصابين بسرطان الدم الليمفاوي الحاد، وذلك من خلال اختفاء أعراض المرض. بينما تعافى أكثر من 80 بالمئة من المصابين بأنواع أخرى من سرطان الدم، ولازمت أعراض المرض نصف المصابين فقط، حسبما نقل موقع “توم” الألماني التابع لجامعة ميونخ التقنية.

نتائج غير “مسبوقة”
وفي مؤتمر خاص بالأبحاث السرطانية، وصف الباحث ستانلي ريدل النتائج التي توصلوا إليها بأنها غير “مسبوقة”، مضيفا بالقول: “بصراحة، هذا أمر لم يسبق وقوعه في الطب من قبل لدى مرضى مماثلين بلغت عندهم الإصابة بالسرطان مرحلة متقدمة جدا”.
وإلى جانب الباحثين الأمريكيين، شارك في البحث الذي أجري على الخلايا التائية فريق من جامعة ميونخ التقنية بقيادة البروفوسور ديرك بوش، إضافة إلى مجموعة من الباحثين الإيطاليين. وسعى الباحثون من خلال أبحاثهم إلى “توفير منتجات خلوية قادرة على التكاثر بعد حقنها في الجسم وأن تبقى فعالة مدى الحياة تقريبا”.

الخلايا المناعية المعدلة لمهاجمة سرطان الدم
ويتمثل العلاج، الذي يعزز نظام المناعة ضد السرطان، في أخذ كريات بيضاء من مرضى فقر الدم، وتعديلها في المخبر، وذلك من خلال تزويدها بجزيئات مستقبلة تستهدف المرض داخل الجسم، تماما كما تستهدف بعض الخلايا التائية الأخرى فيروسات مسببة للانفلونزا أو بعض الأمراض المعدية، وحقن هذه الخلايا ثانية في جسم المرضى.
وأشار ريدل إلى وجود أسباب تجعل التفاؤل بشأن هذه التقنية حذرا، فعلى الرغم من أن هذه النتائج مقبولة بالنسبة لحالة المرضى، لكن الأعراض الجانبية أكبر من طرق العلاج الأخرى، مثل العلاج الكيميائي والعلاج بالأشعة. وأضاف بالقول “إن هذه الأعراض الجانبية تظهر لدى المرضى الذين لم تنجح جميع طرق العلاج الآخرى في شفائهم، ولم يبق أمامهم سوء اثنين إلى خمسة أشهر ليعيشوها حسب تقديرات الأطباء”.

أمل مرتبط بعلاج في طور التجريب
وبحسب موقع “ميرور” الألماني، فإن تقنية العلاج بالخلايا التائية سيكون بمثابة الحل الأخير الذي يعتمده الأطباء في العلاج، فإعادة برمجة الجهاز المناعي له آثار جانبية خطيرة. وهو ما أكدته الدراسة، إذ أصيب 20 شخصا من المشاركين في هذه الأبحاث بالحمى وانخفاض ضغط الدم وتلف الأنسجة العصبية، ما أدى إلى وفاة شخصين بسبب رد فعل مفرط من جهاز المناعة. وأكد الباحثون أن جميع المشاركين في هذه الدراسة، تخلصوا من آثار العلاج الكيميائي.
وأوضح الباحث ريدل أن العلاج بالخلايا التائية لن يكون الحل السحري لمرض سرطان الدم، مضيفا بالقول “أعتقد أن العلاج المناعي أصبح الدعامة الأساسية لعلاج السرطان” . ربما تبشر هذه التقنية أولئك الذين بلغت إصابتهم بسرطان الدم مراحل متقدمة بمزيد من الأمل، لكن هذا الأمل ما يزال مرتبطا بعلاج في طور التجريب.

د.ص/ف.ي

شارك هذا الموضوع

شارك بتعليقكـ حول هذا الموضوع :