طريقة تقليل جفاف الجلد في الشتاء

0


البرد القارس يجهد الجلد ويصيبه بالتشقق والاحمرار وخاصةً على ظاهر اليدين الخارجيين. فكيف يمكن التقليل من احمرار الجلد وتشققه؟ نتعرف هنا على أهم النصائح التي تساعدك على تقليل جفاف الجلد الناتج عن برد شهور الشتاء القارس.

الأيدي المتشققة والبشرة الجافة الشاحبة: هذا هو ما قد يعاني منه جلد الإنسان في كل عام عند دخول فصل الشتاء. الجلد -الذي يعتبر أكبر عضو من أعضاء الجسم- قد تصيبه كل سنة آلام مزعجة بسبب البرد، لكن هذه الأعراض المرهقة والمجهدة يمكن تفاديها بنصائح قليلة، نتعرف من خلالها على كيفية تهدئة الجلد بمواد متوفرة مثل زيت اللوز وأيضاً باستخدام القفازات القطنية الخفيفة، وفق موقع “تورينغَر ألغيماينه” الإلكتروني وموقع “ماينه فيتاليتيت” الإلكتروني:

قم بتدليل يديك والاعتناء بهما في الليل: فمعظم الناس يعانون أكثر ما يعانون من جفاف بالغ على ظاهر اليدين بسبب البرد. ولا عجب في ذلك، فهذا الجزء من الجلد يحتوي على غدد دهنية قليلة، ولذلك فإن الجلد على اليدين يستجيب بالتشقق السريع. ومن الإجراءات السهلة الاعتناء باليدين خلال الليل، فمن خلال دهن يديك مرتين في الأسبوع مساءً بمرهم يحتوي على قيمة غذائية دهنية عالية وبعد ذلك مباشرةً ارتداء قفازات قطنية خفيفة وتركها على يديك خلال الليل تدخل محتويات المرهم الدهنية خلال ساعات الليل الطويلة إلى الجلد ويستعيد الجلد نعومته ونضارته في صباح اليوم التالي.

يجب تغذية الجلد بالدهون خارجيا بدهنه بمواد عالية الدسم والقيمة الغذائية: نظراً لانخفاض إفزاز الغدد الدهنية في الجلد للدهون في درجات الحرارة المنخفضة، فيجب ترطيب اليد من الخارج والمداومة على ذلك. كما أن المناعة الذاتية لهذا العضو الحساس تصبح ضعيفة بشكل ملحوظ حين ينحسر محتوى الدهون فيه.

وبالنسبة للنساء يجب عليهن عدم نسيان فتحة الصدر، أيضاً. فمن النساء مَن يَمِلْنَ إلى ترك فتحة الصدر مفتوحة بشكل منتظم، وفي هذه الحالة يستجيب النسيج في هذه المنطقة بسرعة مكونا احمراراً وتجاعيد صغيرة. ويجب استخدام مراهم تحتوي على زيوت نباتية من الرأس وحتى أخمص القدمين، وذلك لأن الحموض الدهنية الموجودة فيها تقوي الطبقة الواقية في الجلد. ومن هذه المواد الخارجية الدهنية الغذائية: زيت اللوز وزيت الزيتون وزيت الجوجوبا وزيت الأرغان.

يجب أن تتحاشى الاستحمام بماء ساخن لفترات طويلة أكثر مما ينبغي: فحتى إذا كان الاستحمام لفترة طويلة ممتعاً بالنسبة إليك إلا أن الجلد يعاني من هذه العادة. والسبب هو أن الماء الساخن يسحب الرطوبة الموجودة داخل الجلد ويجعل الجلد هشاً وجافاً، وبالتالي تتكون احمرارات في فتحة الصدر وعلى الذراعين والساقين. وانتبه إلى أن تكون درجة حرارة الماء منخفضة خلال الاستحمام وأن تكون مدته قصيرة. فجلدك سيشكرك على ذلك. ولا تنسَ أن تدهن جسمك بالمراهم والكريمات الخاصة بالجلد، ولا بد لك من استخدام مراهم محتوية على مواد زيتية دهنية مغذية للجلد إلى أعلى درجة.

شارك هذا الموضوع

شارك بتعليقكـ حول هذا الموضوع :