طريقة علاج مرض الأكزيما المزمنة Chronic eczema

0

تشكل مساحة جلد الإنسان حوالي مترين مربع وتزن تقريباً خمسة كيلوغرامات، وهي تعد بذلك أكبر عضو في جسم الإنسان. ومع أن رؤية الجلد ولمسه بشكل مباشر أمر متاح، إلا أن الأطباء مازالوا يعرفون القليل عنه. فهناك أسئلة حول جلد الإنسان مازالت مفتوحة، مثل كيفية عمل النظام العصبي تحت الجلد وأيضاً مرض الإكزيما. فلدى المصابين بمرض الإكزيما (التهاب الجلد التأتبي)، يهاجم جهاز مناعة الجسم الجلد، ويرد الأخير بالتقشر والحكة. وهذا الأمر مازال محيراً للأطباء، وهم لا يعرفون حتى الآن أسباب الإصابة بهذا المرض، فله أسباب وراثية لكنه يزيد عند الإجهاد والضغط النفسي.

وعادة ما تزيد معاناة المصابين بهذا المرض في فصل الصيف، حيث يزيد التعرق من شدة حكة الجلد في مواضع عديدة مصابة. ويعاني البعض من هذا المرض منذ طفولتهم، وعندما يصاب الأشخاص بنوبة أكزيما، فهم يستمرون في حك أنفسهم في كل الأوقات وفي كل مكان، ما يتسبب في إصابتهم بجروح وخدوش.

غسل الكلى كعلاج للاكزيما؟

ويلجأ مرضى الإكزيما إلى مراهم الكورتيزون أو أدوية على شكل حبوب لتهدئة الحكة، لكن كل هذه الأدوية تزيل الأعراض دون توفير علاج للمرض. لذلك يدرس الباحثون الآن إمكانيات علاج الإكزيما. وواحد من هذه الطرق هي غسل الدم من الأجسام المضادة التي تلعب دوراً هاماً في الإصابة بالتهابات الجلد. ويبتع الأطباء حالياً أثراً جديداً، فهم يعتقدون أن الغلوبولين المناعي هـ مسؤول عن الإصابة بالمرض. ويقول د. ميشائيل كاسبركليفيتش، طبيب الأمراض الجلدية، إن “نحو 80 بالمائة من المرضى لديهم نسبة مرتفعة من الغلوبولين المناعي، لذا يعتقد أن له دوراً في نشوء المرض رغم عدم إمكانية تفسير الأمر بالضبط”. فعادة ما يولد الجسم مضادات مناعية لحمايتنا إذا نفذت ميكروبات تحت الجلد، لكن المصابين بالاكزيما يستجيبون لمواد بسيطة مثل لقاح الزهور أو المواد الغذائية بتكوين الغلوبولين المناعي هـ، فيصبح تركيزه في الجلد والدم مرتفع، وهذا يؤجج التهاب الجلد ويصبح المريض عرضة لدائرة مفرغة من الحك ونشوء التهاب جديد.

ويجرب الباحثون الآن طريقة جديدة للتعامل مع هذا المرض وهي الغسيل الكلوي، فبدل معالجة الجلد فقط يرسل الأطباء المرضى إلى أخصائيي الكلى، حيث يتم غسل الدم، ويبدو أن ذلك مجد، فأثناء غسل الكلى يتم تنظيف الدم من الغلوبولين المناعي هـ. ويتم ذلك بالاستعانة بمصفاة خاصة، ومن ثم تعاد بلازما الدم المنظفة إلى الجسم. وتظهر أولى النتائج أن العلاج ناجح، لكنه لا ينفع كل المرضى، إذ يبقى تأثيره لفترة قصيرة فقط.

لكن د. جوزيف سلامة، طبيب الأمراض الجلدية ببرلين، يعتقد أن هذه الطريقة لم تثبت بعد فعاليتها مع كل المصابين كما أنها معقدة وقد تزعج بعض المرضى، ولذلك فهو ينصح المرضى بالمتابعة دائماً مع طبيب، لمعرفة نوعية مسببات الحساسية لدى الشخص المصاب، وكذلك للبحث عن العلاج الأمثل. ومن ضمن أنواع العلاج التي ينصح بها د. سلامة: “بالإضافة إلى الكرتيزون، هناك مراهم لها نفس أثر الكورتيزون على جهاز المناعة، لكن دون الأعراض الجانبية للكورتيزون، وبالتالي فاستخدامها بشكل يومي لا يؤثر سلبياً” ويضيف أن هناك أيضاً الأشعة فوق البنفسجية التي قد تريح البشرة لشهور.

شارك هذا الموضوع

شارك بتعليقكـ حول هذا الموضوع :