هذه هي الفوائد المذهلة للعلاقة الزوجية

0


تعتبر ممارسة الجنس لدى الإنسان فعلًا يجمع ما بين الغريزة الأرضية والمشاعر السامية. وهي عمليّة طبيعيّة يعبّر من خلالها الفرد عن حبّه للطرف الآخر فتتزاوج الروح مع الجسد. لممارسة الحبّ الكثير من الفوائد على الصعيد الجسدي والمعنوي نقدّمها لكم في هذا المقال.
على الصعيد الجسدي

تعزيز المناعة

إنّ ممارسة الحبّ مرّة أو مرّتين في الأسبوع مرتبطٌ ارتباطًا وثيقًا بالجهاز المناعي للجسم فيعزّزه ليحمي الفرد من البرد والالتهابات، هذا ما تبيّن في دراسةٍ أميركيّة فالجنس يحرّك تشكيل الأجسام المضادة.

حرق الدهون

تؤكّد دراسة بريطانيّة أنّ ممارسة الحبّ لـ 30 دقيقة تساهم في حرق 85 سعرة حراريّة، فهذه العمليّة تماثل أي تمرين رياضي يوظّف عضلات الجسم.

تحسين صحّة الفرد

أظهرت الدراسات أنّ ممارسة الحبّ كفيلة بتحسين صحّة الفرد عبر تحسين صحّة القلب، فالفرد الذي يمارس الجنس مرّتين أو أكثر في الأسبوع قد يتعرّض أقلّ للسكتات القلبية.

تخفيف الآلام

إنّ ممارسة الحبّ تطلق هورمون الأكسيتوسين Oxytocin والتي بالتالي نحفّز الهورمونات التي تقضي على الآلام وهي الأندورفين Endorphins.

تخفيف خطر الإصابة بسرطان البروستات عند الرجال

أظهرت الأبحاث أنّ القذف المتكرّر للحيوانات المنويّة عند الشباب في العشرينيّات يبعد عنهم سرطان البروستات، وقدّر عدد القذف المطلوب بـ 21 مرّة وما فوق في الشهر الواحد.
على الصعيد النفسي

تخفيف التوتّر

ممارسة الحبّ تترافق مع تدنٍّ في مستوى التوتّر بعد تخفيض ضغط الدمّ أيضًا. فالرجل والمرأة يدخلان حالى عارمة من النشوة والراحة لدى ممارسة الجنس تبعد عنهما التوتّر والقلق.

رفع مستوى تقدير الذات

هناك ما يقارب 237 سبب يجعل الأشخاص يمارسون الحبّ، ورفع مستوى تقدير الذات هو من إحدى هذه الأسباب. فالجنس يقوّي الروابط بين الشريكين وبالتالي يعزّز ثقة الفرد بنفسه وتجاه الطرف الآخر.

تعزيز الحميميّة

كما ذكرنا سابقًا إنّ ممارسة الجنس تعزّز فرز هورمون الحبّ وهي الـ Oxytocin والتي تساعد الأشخاص على التقرّب وبناء الثقة، وبالتالي تقوية الروابط والحميميّة بين الطرفين.

النوم بشكلٍ أفضل

إنّ لهورمون الـ Oxytocin أيضًا تأثيرًا على النوم فهي تعزّزه، الأمر الذي يشرح مثلًا نوم الرجل بعد ممارسة الحبّ بشكلٍ مباشر. ونذكر أنّ النوم الجيّد يعود بفوائد صحيّة ونفسيّة كبيرة على الفرد.

شارك هذا الموضوع

شارك بتعليقكـ حول هذا الموضوع :