هلوسة سمعية تصيب الأطفال

0

كشفت دراسة نفسية جديدة أن خمس أطفال المدارس من سن 11 إلى 13 قد يسمعون أصواتا في رؤوسهم.

وتظهر نتائج الدراسة أنه في معظم الحالات تتوقف نوبات الهلوسة السمعية مع الوقت. لكن الأطفال يستمرون في سماع أصوات يمكن أن تكون نذير خطر لمرض عقلي أو اضطرابات سلوكية.

وأشارت صحيفة ديلي تلغراف إلى أن الباحثين أجروا تقييمات نفسية على نحو 2500 طفل بين سن 11 و16 في دبلن عاصمة إيرلندا واكتشفوا أن 21% إلى 23% من الفتيان الأصغر سنا، من 11 إلى 13 سنة، كانوا يعانون من نوبات هلوسة سمعية. ومن بين هذه المجموعة وُجد أن لدى أكثر من النصف اضطرابات نفسية غير ذُهانِية مثل الاكتئاب.

ماري كانون/ديلي تلغراف
و7% فقط من اليافعين الأكبر سنا من 13 إلى 16 سنة كانوا يسمعون أصواتا، لكن نحو 80% من أولئك كان لديهم مشكلة نفسية قابلة للتشخيص.

وقال الدكتور إيان كلهر -الذي قاد البحث بقسم الطب النفسي في كلية الجراحين الملكية بإيرلندا- “اكتشفنا أن نوبات الهلوسة السمعية كانت شائعة حتى في الأطفال من سن 11. ونوبات الهلوسة هذه يمكن أن تتفاوت من سماع جملة معزولة أحيانا إلى سماع محادثات بين شخصين أو أكثر تدوم لعدة دقائق. وهذه قد تكون في شكل صراخ أو صياح وفي أوقات أخرى يمكن أن تشبه الهمسات أو التمتمة. وهذا يختلف إلى حد كبير من طفل لآخر ويمكن أن يتكرر الأمر من مرة في الشهر إلى مرة كل يوم”.

وأضاف كلهر “بالنسبة لكثير من الأطفال تبدو هذه التجارب كنقطة ضوء في الرادار لا تدل على أي مشكلة دفينة أو غير مشخصة. ولكن بالنسبة لأطفال آخرين تبين أن هذه الأعراض إشارة تحذيرية لمرض نفسي دفين وخطير، بما في ذلك الاكتئاب والاضطرابات السلوكية مثل ما يُعرف بقصور الانتباه وفرط الحركة”.

واستطرد بأن “بعض الأطفال الأكبر سنا الذين يعانون من نوبات هلوسة سمعية كان لديهم نوعان أو أكثر من الاضطرابات. وهذه النتيجة مهمة لأنه إذا ذكر الطفل أنه يعاني من نوبات هلوسة سمعية فهذا ينبغي أن يحث طبيبهم المعالج على التفكر في أن الطفل قد يكون لديه أكثر من تشخيص واحد”.

وقالت الأستاذة ماري كانون -التي شاركت في إعداد البحث- إن الدراسة تشير إلى أن سماع الأصوات يبدو أكثر شيوعا لدى الأطفال مما كان يُعتقد في السابق. وفي معظم الحالات تنحل هذه التجارب مع الوقت. لكن في بعض الأطفال تستمر هذه التجارب إلى سن المراهقة الأكبر وهذا يبدو مؤشرا على أنهم قد يكون لديهم حالة صحة عقلية معقدة وتحتاج إلى المزيد من التقييم المتعمق.

شارك هذا الموضوع

شارك بتعليقكـ حول هذا الموضوع :